روح الحرف
الساعة 04:13 م

تلبد الغيم في جدوى نداءاتي

فجئت أرجو عبورا لابتهالاتي

مالي سوى قلبي المكسور احمله

كي تستضيء من المعنى قصاصاتي

كل القصائد باتت في دمي مزقا

و حقل قمحي موصول بأناتي

اضيع في طرق المعنى بلا لغة

فتستشف مجاز العمر أشتاتي

كم احجم الحرف عن ميلاد قافية

و كم تجوب رياح الفكر أهاتي

و كلما نضجت في التيه اغنية

ضاق المدى من وصولي للبدايات

ليس القصيدة ان تبدو بلا طرف

لنرقب الجدول المعنى بلا ذات

هناك في كل كف ينتمي وجع

و في دواوين من رحلوا نرى الاتي

يتقاسمون نبيذ الحزن في وله

و يمطرون شروقا في انثيالاتي

لو أن للضوء ميلادا يلوذ به

لكان (دوريش) ميلاد السماوات

كم من عناقيد في الأرواح يخنقها

من يرتجون شروقا في المساءات

بعض الحروف تحيل الغيم افئدة

و تنشر الماء في كل المدارات

و كلما و لدت في الكون قافية

عاد المدى من جديد للنبوءات

مستفعلن فاعلن مستفعلن صعدت

أرواح من يتساموا بالنداءات

مخلفين و جوما في ضمائرنا

و نفحة من شذى تشرين للذات

كم يترك الحرف ابوابا لنعبرها

من يسأل الحرف عن جدوى المالات؟

هم يسبحون الى العلياء مذ جبلوا

و من يرتب دفئ اللون للشاتي

ان سافر الحرف في المعنى تسامره

كل القلوب و ان كانت عصيات

كم جدف العابرون الحرف فارتحلوا

صوب الاغاني و لكن دون نايات

هم وحدهم من يجيد الشدو في زمن

اضحى القصيد نسيجا في المحاكات

تلمسوا افق التاريخ يخبركم

ان القديم حديث في المعانات

ما كان شعب سيحيا دونما لغة

فحرف (شوقي) فضاء للنهايات

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
الإغتيالات في عدن
تعز تجري لنفسها عملية جراحية!
المواطن بين مسؤولي الشرعية والحوثيين
الحوثيون..إستسلام