الرئيسية - صحافة - ب70 دولاراً شهرياً للفرد.. مجندو الحوثي الى محارق الموت
ب70 دولاراً شهرياً للفرد.. مجندو الحوثي الى محارق الموت
الساعة 06:06 ص (رأي اليمن _متابعات )

قدر سكان محليون وأقارب لضحايا التجنيد الحوثي لأبناء المحافظات الراتب الشهري الذي يدفعه الانقلابيون لمقاتليهم شهريا بسبعين دولارا.

ونقلت «الشرق الأوسط» إلى مجموعة من السكان ومرتادي الأماكن العامة في صنعاء الذين سردوا قصص أقاربهم ووسائل استقطاب الجماعة للمجندين في المحافظات الخاضعة لسيطرتهم بالتضليل ودفعهم إلى الموت.

وقال محمد، وهو سائق سيارة أجرة أربعيني في صنعاء: «في أغلب المنازل لا تخلو الجدران من صورة قتيل أو قتيلين، ممن دفعت بهم الجماعة إلى محارق الموت». وبسؤاله عن عدد من قتلوا من أبناء منطقته، رد بالقول: «لا أستطيع أن أحصي عدد القتلى؛ لكني أؤكد لك مقتل نحو سبعة أشخاص على الأقل من كل قرية من قرى عزلة بني موهب (في محافظة حجة)».

«محمد. ن»، قاض متقاعد يعتقد أن «الجهل وانحسار رقعة التعليم، إضافة إلى الفقر والبطالة، هي الأسباب الرئيسية التي أتاحت للجماعة الحوثية السيطرة على عقول كثير من الشبان والمراهقين، بعد أن أوهمتهم بأنها تقودهم إلى معركة وطنية مشروعة».

محمد. ن) قاض متقاعد يعتقد أن «عامل الجهل وانحسار رقعة التعليم، إضافة إلى عامل الفقر والبطالة، هي الأسباب الرئيسية التي أتاحت للجماعة الحوثية السيطرة على عقول كثير من الشبان والمراهقين، بعد أن أوهمتهم بأنها تقودهم إلى معركة وطنية مشروعة».

30 ألف ريال يمني - بحسب ما يؤكده محمد - هو المبلغ الشهري الذي تدفعه الجماعة للمقاتلين في صفوفها، (أقل من 70 دولار) وهو المبلغ ذاته الذي تدفعه الجماعة لأسرة القتيل لاحقا، عبر ما تسميه «مؤسسة الشهداء» التابعة لها، غير أنها في أغلب الأشهر تتنصل عن الدفع لهم بحجة عدم توفر الأموال لديها.

كثير أيضا من المنخرطين في صفوف الجماعة يؤوبون إلى رشدهم، إما بدافع الصدمة ومشاهدة مظاهر الثراء على قادة الجماعة، أو لجهة اكتشاف الدوافع الحقيقية للجماعة ذات البعد الطائفي والمذهبي، كما حدث مع «س. و» الذي فضل الانسحاب من جبهة نهم، شرق صنعاء، والعودة إلى العاصمة صنعاء ليعمل سائق أجرة على متن دراجة نارية.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
الإغتيالات في عدن
تعز تجري لنفسها عملية جراحية!
المواطن بين مسؤولي الشرعية والحوثيين
الحوثيون..إستسلام