الرئيسية - تقارير خاصة - "السقوط الثاني".. هكذا احتفت صحف السودان بتنحي بن عوف
"السقوط الثاني".. هكذا احتفت صحف السودان بتنحي بن عوف
صحف سودانية
الساعة 12:43 م (راي اليمن - وكالات)

مثلما هتف آلاف السودانيين فرحا لحظة إعلان رئيس المجلس العسكري الانتقالي عوض بن عوف التنحي بعد يوم واحد من تنصيبه، احتفت صحف الخرطوم أيضا بما أطلق عليه -على نطاق واسع- "السقوط الثاني".

فخلال 24 ساعة، نجح السودانيون في استبدال رئيسين بعد صبر واحتمال امتد ثلاثين عاما، ولم يكن أمام عوض بن عوف -الذي قاد الانقلاب على عمر البشير- إلا أن يغادر بسبب الرفض الواسع له من الشارع باعتباره امتدادا للنظام السابق.

وخرجت صحيفة "السوداني" بعنوان يقول "الشعب ينتصر والثورة مستمرة". وأفردت مساحة كبيرة تتوسطها صورة رئيس المجلس العسكري الانتقالي عبد الفتاح البرهان وموقف قائد الدعم السريع محمد حمدان حميدتي المنحاز للشعب، كما أبرزت موقف قوى المعارضة المتمسكة بمواصلة الاعتصام حتى تنفيذ كل المطالب.

 

تسامح ديني

أما صحيفة "اليوم التالي" المستقلة فوضعت على صفحتها الأولى صورة كبيرة لتجمع الآلاف عند صلاة الجمعة أمام مقر قيادة الجيش، واختارت أحد عناوينها الأربعة الكبيرة ليكون "احتفالات واسعة تعم البلاد والجماهير تردد سقطت تاني".

كما اختارت أن تبرز في زاوية من الصحيفة التسامح الديني الذي شاع في ميدان الاعتصام بخبر تحت عنوان "المسلمون يؤدون صلاة الجمعة تحت ظلال أبناء المسيح".

وعكست الصحيفة كيف أن عددا من المسيحيين عمدوا إلى تغطية المصلين من الشمس بالمساعدة في تثبيت الخيم التي كانت تظللهم أثناء الصلاة.

وخرجت صحيفة المجهر بعنوان "الفريق بن عوف يتنحى والبرهان رئيسا للمجلس العسكري"، وكذلك "الآلاف يصلون صلاة الجمعة والغائب على شهداء الثورة بميدان الاعتصام".

وفي غالب تغطيات الصحف السودانية للأحداث المتسارعة، يلاحظ حجم التغيير الطارئ على السياسة التحريرية بالسعي لإبراز الصوت الآخر ونقل مطالب المعتصمين والمحتجين بقدر متوازن، فهي الآن تتنفس الحرية وتذوق طعم التغطية الحرة البعيدة عن مقص الرقيب، حسب مراقبين.

 

عنوان لافت

وخرجت صحيفة "الوطن" بعنوان لافت وهي تقول "للمرة الثانية خلال ثلاثين ساعة.. إرادة الشعب تنتصر".

وأبرزت في خبرها عنوانا مقتبسا من هتاف الثوار "في يومين سقطنا اثنين.. فرحة هيستيرية في شوارع البلاد بتنحي بن عوف".

وعنونت صحيفة "الصيحة" التالي "بن عوف يتنحي وبرهان رئيسا"، ثم أفرزت مساحة لتصريح خاص من قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان حميدتي وصف فيه المجلس الانتقالي السابق بأنه مخيب للآمال.

وجاء هذا التصريح المثير لحميدتي بعد إعلانه الاعتذار عن عدم المشاركة في المجلس الذي كان يقوده بن عوف، ثم أتبعه ببيان يدعو فيه إلى فترة انتقالية لا تتعدى ستة أشهر بينما كان رئيس المجلس يتحدث عن عامين.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
اتفاق استوكهولم
صلاة الحوثيين
الإغتيالات في عدن
تعز تجري لنفسها عملية جراحية!