الرئيسية - تقارير خاصة - الحرب تقتل صغار اليمن
الحرب تقتل صغار اليمن
اطفال اليمن
الساعة 01:55 م (رأي اليمن - صحف)

شهدت السنوات الأربع الأخيرة في اليمن، تحديداً منذ بدء الحرب الأخيرة في مارس/ آذار 2015، ارتفاعاً ملحوظاً في معدّلات وفيات الأطفال دون الخامسة، لا سيّما المواليد الجدد والرضّع، جرّاء تدنّي الخدمات الصحية التي توفّرها المرافق الصحية والمستشفيات الحكومية في البلاد إلى جانب عدم قدرة الآباء على تحمّل تكاليف العلاج في المستشفيات الخاصة.

بعد ساعات من ولادته، توفي ابن حنان عبد الله نتيجة عدم حصوله على الرعاية الصحية اللازمة. فهي بحسب ما تخبر "العربي الجديد"، اضطرت إلى وضع مولودها في منزلها بسبب عدم امتلاك زوجها المال الكافي لنقلها إلى مستشفى. تضيف عبد الله: "طفلي عانى من ضعف شديد ونقص في وزنه الطبيعي بالإضافة إلى صعوبة في التنفّس، الأمر الذي أدّى إلى وفاته". 

وتشير إلى أنّها كانت قد أصيبت بـ"فقر الدم في خلال أشهر الحمل من دون أن أتلقّى العلاج المناسب، فأوضاعنا المعيشية صعبة، لا سيّما أنّ زوجي خسر عمله عند بدء الحرب".

عبير المرتضى فقدت كذلك طفلها الذي ولد مبكراً "على الرغم من إمكانية إنقاذه"، بحسب ما تقول. تضيف لـ"العربي الجديد": "تفاجأت بآلام المخاض في الشهر السابع، واضطررت إلى الولادة في المنزل بسبب عدم توفّر مرفق طبي أو مستشفى في قريتنا وعدم توفّر وقود لسيارة أقربائنا. وهو ما أدّى إلى وفاة مولودي الجديد بعد عملية الوضع مباشرة". وتوضح المرتضى أنّ "الوصول إلى أقرب مستشفى من قريتنا (تقع في محافظة المحويت) يتطلب نحو ثلاث ساعات بواسطة السيارة، فضلاً عن أنّ الطريق وعرة جداً"، مشيرة إلى أنّ "أهالي القرية والمناطق المجاورة يعانون جرّاء عدم توفّر مراكز طبية".

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
اتفاق استوكهولم
صلاة الحوثيين
الإغتيالات في عدن
تعز تجري لنفسها عملية جراحية!