الأحمر والحوثي وأنا
الساعة 05:38 م


بعد أن تمكنت في مارس 2010م من زيارة ضحيان المعقل الاستراتيجي لتنظيم الحوثي، نشرت سلسلة من التحقيقات الاستقصائية عن نشأة جماعة الحوثي ومن هو مؤسسها ولماذا انتقلت قيادة الجماعة من محمد بدرالدين إلى شقيقه حسين وكيف تسنى لعبدالملك تولي زعامة التنظيم مع انه يأتي في الترتيب السابع عشر من بين أشقائه العشرين.


مواضيع كثيرة تطرقت اليها عبر تلك التحقيقات الميدانية المنشورة في صحيفة المصدر وموقع المصدر أونلاين، والتي قادتني في السادس من أغسطس 2010م إلى نشر ملف صحفي عن جغرافيا الحرب السابعة بعد أن غدت صنعاء على مرمى حجر من المليشيا.

كانت تلك التحقيقات هي نتيجة للاجابة المستفزة لمحمد بدر الدين الحوثي ضمن حوار صحفي اجريته معه في ضحيان والتي قال فيها: هدفنا هو الوصول إلى صنعاء خلال خمس سنوات.
اعترف بأني أجريت تلك التحقيقات لكي أثبت بأن ما قاله هو مجرد أوهام وجزء من الحرب النفسية، لكنني وجدت نفسي وأنا أكتب "باي باي سفيان".. الحوثي ينجح في تأمين الممر رقم 1 لاجتياح صنعاء.

في جغرافيا الحرب السابعة قلت بأن المليشيا ستجتاح صنعاء عبر أحد الطريقين عمران أو أرحب.
وبعد اسطر قليلة حصرت دخولها عبر عمران وذلك نتيجة لتحقيق ميداني أجريته في ديسمبر 2009م أثناء تغطيتي للانتخابات التكميلية بالدائرة البرلمانية الشاغرة (283) حينما قرر الرئيس صالح اختراق قبيلة حاشد ودك امبراطورية بيت الأحمر عبر محاولته انتزاع رمزية هذا المقعد البرلماني الذي ظل حكراً على الشيخ الراحل عبدالله بن حسين الاحمر.

كل شي صادفته اثناء رحلتي تلك كان ينبئ بمشاعر سلبية تتنامى لدى القبائل تجاه بيت الاحمر لمبررات كانت تبدو منطقية أهمها غياب دورهم التنموي في خدمة المنطقة، وجهود واضحة لأطراف تحاول أن ترث هذا النفوذ.
في يونيو حزيران 2010م كتبت هكذا: في الواقع، أن محمد بدر الدين حين يتحدث لا يقول إلا الحقيقة، غير أن ذلك لا يمنعه أحياناً من التستر عليها.

فهو حين لا يريد أن يبوح بالحقيقة، يتستر عليها ولا يتحدث بها، لأسباب معينة. وحين ذاك يمكنك ملاحظة أنه يلجأ لاستخدام إجابات مفتوحة، غالباً ما تكون على نحو غير ما كنت تأمله منه!.

قلتها أخيراً: ستسقط حاشد من قبل أبنائها نكاية في بيت الأحمر، ثم ذكرت عدداً من السيناريوهات التي ستعقب سقوط حوث.
ثم إضافة: وبسقوط حوث تسقط رمزية قبيلة حاشد، وتلك هي اللحظة التي لطالما تطلع إليها الحوثي، خصوصاً وأن حوث كانت ملاذاً آمناً للأئمة، ولكنها غدت عصية على أسرة بدر الدين التي غادرتها حسب اعتقادهم مرغمة من أسرة بيت الأحمر في القرن التاسع عشر.

إذا ما حدث كل ذلك فإن صنعاء على مرمى حجر!.

كتبتها ثم كلفني ذلك كثيراً.

وبعد أربع سنوات وشهر ونصف الشهر شاهدت بعيني مليشيات الحوثي وهي تجتاح العاصمة صنعاء في 21 سبتمبر أيلول 2014م.

لم يكن بمقدور محمد بدرالدين الحوثي الانتظار عاماً أخر، كان يدرك بأن لا أحد يقراء مايكتبه الصحفيون، وإن قرأه أحد فلن يصدق ذلك.


هكذا كان سؤالي الاخير لمحمد:

لا يزال لدي الكثير من التساؤلات، ومع ذلك ما هي الكلمة التي تود إيصالها لرئيس الجمهورية علي عبدالله صالح؟

نود منه أن يعرفنا معرفة "سوا"، وأن يعرف أننا أقرب إليه من أولئك الآخرين ولسنا ضده، أو ضد حكمه وتوجهه، نحن أبناء شعب واحد وأمة واحدة، وحسب كلامه ففكرنا الزيدي واحد.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
الإغتيالات في عدن
تعز تجري لنفسها عملية جراحية!
المواطن بين مسؤولي الشرعية والحوثيين
الحوثيون..إستسلام