هل في اليمن زيدية؟
الساعة 07:48 ص

 

لا تقف لتقرأ هذا النص، فهو لا يهمك، هي نزوة كاتب صغير، وفضول شخصي، دفع صاحبه لكتابة هذه الأحرف على مسارات الجدلية المتهيجة، بحثاً عن تساؤلات لربما طرأت في الذاكرة أو تم طرحها في نقاشات سابقة، خاصة بعد أن سمعنا كثيرا ونسمع عن مدى صلة القرابة بين المذاهب السنية والزيدية!!، ويُعمم هذا الحكم على جميع الزيدية بما فيهم من يتسمون بالزيدية في اليمن، وحين شب الطوق عن الأخير، وظهر المارد الكامن اللعين من سراديب خرافات الأحقية الإلاهية، متوشحاً تراثاً نهش فيه صدا الجهل، موغلا باستباحة المخالفين له.. بعد هذا وغيره، تراجع هولاء عن إثبات صلة القرابة، فأهل السنة لا يبيحون سفك الدماء، ولاهتك الأعراض، ...؟!

يسكن ما يُسمى بالزيدية في مناطق معينة في اليمن محصورة حاليا تقريبا في " أغلب إقليم آزال" وبعض مديريات محافظة " إب"  ، ولليمنيين تجارب قاسية نتيجة صراعات سياسية أغلبها كان نتاجا لادعاء هذه الفئة من الناس أحقيتها  الدينية في السيطرة على الأرض والإنسان، كتطبيق عملي لنظريات وأراء تمنح صاحبها الصواب في كل قول، وإيمان الآخرين به، تعبدا وقربانا.

ما هو الزيدي؟! 

لن أستطرد في التعريفات، والمفاهيم، وسنكتفي بما كتبه العلامة صالح بن حسين الأخفش، حينما عرف الزيدي بقوله: 
إنما الزيدي من تابع زيد بن علي.. في فروع وأصول وجلي 

فالزيدي هو من تابع زيد بن علي بن الحسين، في  كل مسائله الفرعية والأصلية، فهل نجد الزيدية في اليمن تفعل ذلك؟! دعونا نقف عند قول الإمام محمد بن اسماعيل الأمير وهو يشدد على هذا الأمر، بل ويذكر مسائل لزيد  يُعمل بعكسها  في اليمن، مشككا في اتباعهم للزيدية:
لا عذر للزيدي في تركه .... للرفع والضم وإحرامه
مكبرا قبل الدعاء إنه ... مذهب زيد عند إعلامه
وقول آمين له مذهب ... قال بذا عارف أحكامه. 

إذن ما نشاهده اليوم هو مذهب هادوي نسبة إلى يحي بن الحسين القاسم الرسي، الذي قدم اليمن من الحجاز عام284. فدعا إلى نفسه بالإمامة وتلقب بالهادي، وقد خالف الإمام زيد بن علي في الفروع، وأنفرد باجتهاداته في الفروع وفي بعض الأصول، غير معتبرا بالأحاديث التي وردت في الصحيحين والسنن بل وطاعنا بها، وآخذا بما ورد من روايات باطلة نُسبت لأهل البيت، وفي أحايين كثيرة يعتمد العقل المجرد من النص.

وإنما أطلق اسم الزيدية  في اليمن على الهادوية من باب التغلب كما يرى ذلك القاضي الأكوع، في كتابه (الزيدية نشأتها ، ومعتقداتها)، وذلك لأن الهادي وأتباع مذهبه يقولون بإمامة زيد بن علي، ووجوب الخروج على الظلمة، ويعتقدون فضله، وزعامته، ويحصرون الإمامة في من قام ودعا من أولاد الحسنين وهو جامع لشروط الإمامة المدون في كتبهم، فمن قال بإمامته فهو  زيدي وإن لم يلتزم بالفروع.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
الإغتيالات في عدن
تعز تجري لنفسها عملية جراحية!
المواطن بين مسؤولي الشرعية والحوثيين
الحوثيون..إستسلام