لكنه (يمن)
الساعة 06:20 م


سأترك الذكريات الآن خلف دمي
 و أكتفي الصمت جمرا في بيان فمي
 عجزت في البدء جهلا أن أجاريهم
و لا سواي سيبقى حاملا ألمي
 لم ينجُ شخصٌ من الدنيا بحكمتِه
 فكم أضلت حكيما بالغَ الحكم
 كم أحسن الناس للآتين من كرم
 و كم أساءوا، و كان اللوم للكرم
 قد نتقي السهم إلا من أحبتِنا
لا يوجع المرء إلا قرب من يضِمِ
لن تقرأ الناس مهما طال قربُهمُ
 صاحب بهون و لا تأسى و لا تلم
 و لا تدع للرزايا في الفؤاد صدىً
و أشكر و إن طالت البلوى إلى النعم
 ستنتهي دورةُ الدنيا بغير أسىً
 مهما زهت ريحُها الأيام في الظُلَمِ
تركت خلفي المدى شطئانَ أسئلةٍ
 و موطنا شامخا في ذكره قلمي
 ما لليمانين لم تبرأ ملامحهم؟
و نحن في لجة الآلام من قِدَمِ
 مهما ارتحلنا، و إن هائت مسالكنا
 نبقى اشتياقا لها بدءأ و مختتم
كم شردتنا إلى الدنيا مواجعنا
 و كم ننام بلا ذكرى و لا ندم
 كأننا موسم طال الشتاء به
 و نسكن الريح مذ جاءت من العدم
تركت قلبي حبيسا عينَ فاتنة
لما يزل يستقي من غيمها نغمي
و صرت لا ارتجي إلا سلامتها
هم الأحبة ما أقساه من ألم
هي الحياة بلا أضداد ناقصة
جرحُ الأحبة في قلب الذي يهم
لنا خطانا, لنا أرض, لنا يمن
لنا قلوب تقدس راية العلم
لنا شباب سموا من أجل موطنهم
و أمة زهوها أسمى من الأمم
أنَّى ليزهو بقلبي رغم غربتنا
شعب يترجم من تولون من كلم
من المكلا إلى صنعاءَ ... أفئدة
يندى هواها غماما في ربى نُقم
مهما استطال بنا ميلاد رحلتنا
تبقون بارقنا ما غارت النجم
هي الحياة خطاها رهن عاصفةٍ
لم تستقم أبدا مذ سيلها العرم
لكننا بخطانا نبتني وطنا
و نهدم الصنمَ العاتي على الصنم
فيرتقي الحالمون الأفقَ فيضَ رؤىً
و ينشر القادمون النور في القمم
حسبت شوق الليالي فيض عاطفة
و أن لي غربة أنأى بها قدمي
و أن جهد الليالي سوف يوسنني
و ينجلي من فؤادي شوق محتدم
لكنه (يمن) مهما غَربت, به
يبقى ملاذَك في ريع و في هرم
سنبلغ المنتهى ما دام قد جبلت
روحُ الشباب على الأوطان و القيم
فلتطمحوا للعلى إن شفَّكُم وطنٌ
لا يبلغ المجد إلا عالي الهمم
 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
كاريكاتير يجسد معاناة سكان تعز جراء الحصار
اتفاق استوكهولم
صلاة الحوثيين
الإغتيالات في عدن