الرئيسية - منوعات - تقليل خطر الإصابة بالمشاكل العاطفية
تقليل خطر الإصابة بالمشاكل العاطفية
الساعة 08:33 ص (رأي اليمن - العربي الجديد )

الإصابة بالمشاكل العاطفية، تعلّم كيفيّة مواجهة المشاكل اليومية، مثل القلق والخسارة وضبط النفس. وتركّز الفلسفة اليونانية القديمة للرواقية على تنمية الفضيلة وقوة الشخصية للتعامل مع العقبات في الحياة. الفلسفة الرواقية هي الهدوء والشجاعة والحرية. وفي ما يلي أمثلة على الاستراتيجيات الرواقية التي تشبه غالباً العلاج السلوكي المعرفي الحديث، منها: 


1 - القيم: توضيح قيمنا الأساسية ومحاولة التعايش معها يمكن أن يساعدنا في اكتساب إحساس أكبر بالمعنى في الحياة. من المهم أن تعيش حياة ذات معنى. يقول نيتشيه: "من لديه سبب للعيش يمكنه تحمل أي شيء تقريباً". 

2 - لا شيء تحت سيطرتنا بالكامل، باستثناء أفعالنا وأفكارنا الطوعية. يبدأ أساس الفلسفة الرواقية في تركيز انتباهنا وجهودنا على تلك الأشياء التي يمكننا التحكم فيها، وتجاهل الأشياء التي لا يمكننا التحكم فيها. ومعرفة أننا بذلنا قصارى جهدنا في ظل الظروف يؤدي إلى قبول هادئ لما يحدث. 

3 - الموقف. كما يقول الرواقيون، "ليست الأشياء هي التي تزعجنا لكن حكمنا عليها". وتتشكّل حياتنا العاطفية من خلال قيمنا وأحكامنا. يمكننا تحرير أنفسنا من المشاعر السلبية مثل الغضب والكراهية من خلال تطوير القدرة على اختيار كيفية تفسير الموقف.

4 - توقّف وخذ نفساً عميقاً. تجعلنا المشاعر القويّة ننسى أنّ هناك وسائل مختلفة لرؤية موقف ما. على سبيل المثال، الغضب ليس سوى جنون مؤقت له عواقب مستمرة. ويمكن لمجرّد مرور الوقت أن يقلل من حدة العاطفة. من خلال التأخير، لن نقع فريسة لاتخاذ قرارات تستند بالكامل إلى ما يحدث في أذهاننا في لحظة ما.

- التباعد المعرفي: يشير التباعد المعرفي إلى القدرة على فصل أحكامنا عن الحقائق. على سبيل المثال، عندما يمرض شخص ما، يجب أن نتجنب إضافة حكم من قبيل: لماذا أنا؟ هذا مروع. رؤية الأحداث بموضوعية تساعدنا على الحيلولة دون أن نغرق بمشاعرنا.

6- تفجير الأمور بشكل غير متناسب. عندما نشعر بالقلق، فإننا نميل إلى المبالغة في تقدير الاحتمالات. عندما يعاني الناس حقاً، فإنهم يركزون على عدم قدرتهم على التكيف والشعور بأن المشكلة تخرج عن نطاق السيطرة. من الأفكار الجيدة لتحقيق راحة البال تعلم التقليل من وطأة سؤال: "ماذا لو حدث هذا؟ كيف سأتعامل مع ذلك؟". هذه ليست نهاية العالم. غالباً ما يؤدي فصل أحكامنا عن الحقائق إلى تقليل قلقنا.

7 - التصور السلبي. أوصى الفلاسفة الرواقيون بأن نقضي الوقت في تخيل أننا فقدنا الأشياء التي نقدرها. القيام بذلك سيجعلنا نقدر ما لدينا بالفعل. بدلاً من طلب أمور غير متوفرة، يجب أن نشعر بالامتنان للأشياء التي لدينا بالفعل في الحياة. 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
كاريكاتير يجسد معاناة سكان تعز جراء الحصار
اتفاق استوكهولم
صلاة الحوثيين
الإغتيالات في عدن