الرئيسية - أقاليم - الزبيدي يصل الرياض ..وتوتر أمني في أبين
الزبيدي يصل الرياض ..وتوتر أمني في أبين
الساعة 11:59 ص (رأي اليمن ـ متابعة خاصة )

قال عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن المدعوم من الإمارات، فجر الأربعاء، إن المجلس ملتزم بالشراكة مع التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية.

 

وأشار الموقع الإلكتروني للمجلس الانتقالي الجنوبي، إلى أن الزبيدي الذي أعلن ماسمي الإدارة الذاتية للمحافظات الجنوبية من مقر اقامته  في أبوظبي وصل العاصمة السعودية الرياض بعد تلقيه بدعوة من ولي عهد المملكة الأمير محمد بن سلمان.

 

وأضاف أن الزيارة تأتي في إطار التواصل والتشاور المستمر بين قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي وقيادة التحالف العربي ممثلة بالمملكة العربية السعودية.

 

ونقل الموقع عن الزبيدي قوله "نجدد التزامنا بشراكتنا مع التحالف العربي بقيادة المملكة، لمواجهة المشاريع التخريبية (لم يسمها) التي تستهدف الأمن القومي العربي".

 

وأضاف "يحدونا الأمل في أن تتمخض عن هذه الزيارة النتائج المرجوة خاصة ما يتعلق بمعالجة الملف الإنساني والسياسي".

 

وتأتي هذه الزيار وسط مواجهات تشهدها محافظة أبين القريبة من عدن جنوبي البلاد معارك عنيفة بين الجيش الحكومي وقوات  المجلس الإنتقالي مسنودة بتعزيزات وعتاد اماراتي.

 

وفي وقت سابق الثلاثاء، كشفت صحيفة "القدس العربي"، الصادرة من لندن، عن وصول وفد المجلس الانتقالي الموالي للإمارات، إلى السعودية، وسط رفض الأخيرة استقبال القيادي في الانتقالي هاني بن بريك.

 

ونقلت الصحيفة عن مصادر يمنية قولها، "إن عيدروس الزبيدي رئيس ما يسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي وصل الى السعودية للقاء مسؤولين سعوديين".

 

وبحسب الصحيفة، فأنه "كان من المفترض أن يكون هاني بن بريك نائب رئيس المجلس الانتقالي من ضمن الوفد، إلا أن الرياض رفضت استقباله بسبب انتقاداته السابقة التي كان قد وجهها الى السعودية". حيث هاجم بن بريك السعودية أكثر من مرة.

 

وتأتي زيارة وفد الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا عقب بيان أصدره "التحالف العربي" الأحد الماضي ينتقد فيه "المجلس الانتقالي" الذي "لم يتجاوب بشأن استمرار عمل خفر السواحل اليمنية".

 

وجاءت هذه الاتهامات بعد ساعات من إعلان البحرية البريطانية تعرض سفينة تجارية تابعة لبلادها لهجوم من قبل "قراصنة" قبالة السواحل الجنوبية للبلاد.

 

ورد الانتقال الجنوبي على اتهامات التحالف العربي بالقول "لن نسلم سواحلنا لأمراء الجماعات الإرهابية في الحكومة".

 

وتشهد محافظات بالجنوب اليمني توترا بفعل انقلاب اغسطس الماضي وسيطرة المجلس الانتقالي بدعم القوات الإماراتية على العاصمة المؤقتة للحكومة الشرعية عدن، زادت حدته عقب إعلان المجلس المدعوم إماراتيا في 26 أبريل/نيسان الماضي، حكما ذاتيا، وهو ما قوبل برفض محلي وعربي ودولي.

 

ووقع المجلس الانتقالي الجنوبي والحكومة الشرعية اتفاق الرياض بوساطة سعودية قضى بعودة الحكومة ودمج قوات المجلس ضمن التشكيلات الرسمية للشرعية اليمنية خلال وتنفيذ الاتفاق خلال أشهر، لكن السعودية راعية الاتفاق أخفقت في الزام المجلس الإنتقالي الموالي للإمارات بتنفيذه وذهب للتصعيد بإعلان الادارة الذاتبة وسط  انتشار للأوبئة على رأسها فايروس كورونا ما فاقم الوضع المعيشي والصحي الصعب للمواطنين

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
كاريكاتير يجسد معاناة سكان تعز جراء الحصار
اتفاق استوكهولم
صلاة الحوثيين
الإغتيالات في عدن